همسة بنات


تشرفنا بزيارتكن لمنتدانا الحبيب تمنى ان تنضموا لاسرة منتدانا المتواضعهـ





همسة بنات

همسة بنات...حيث للابداع عنوان

 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطاقه الشمسيه تتنافس النفط بالخليج العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sally
مشرفة سابقة
avatar

الاوسمة وسام النوايا الحسنه
انثى
المشاركات : 624
العمر : 24
العمل/الترفيه : النت
المزاج : حزينه
اعلام الدول :
المزاج :
MЧ Ŝмš●: :
تاريخ التسجيل : 18/03/2009
نقاط : 1763

مُساهمةموضوع: الطاقه الشمسيه تتنافس النفط بالخليج العربي   الإثنين يونيو 15, 2009 7:26 pm

+
----
-تشهد دول مجلس التعاون الخليجي ظاهرة غير مسبوقة تتمثل في إنشاء ما يعرف بـ"المباني الخضراء" غير المضرة بالبيئة. وذلك في إطار سعيها للاستفادة من الطاقة الشمسية كبديل آمن للبترول.

أخذت الظاهرة تطفو على السطح بصورة متزايدة منذ أقل من عام، ويتوقع أن تنتشر بشكل أكبر خلال الفترة القريبة المقبلة، مع اتجاه عدد من دول التعاون نحو الاستثمار في المباني الخضراء الصديقة للبيئة التي تحكمها الكثير من المعايير والمواصفات والاشتراطات العالمية.

وقد بدأت قطر أولى الخطوات الجدية في إنتاج الطاقة الشمسية، حيث تسعى لإقامة واحد من أكبر مجمعات الطاقة الشمسية في العالم؛ للمساعدة في تلبية الطلب على الطاقة الذي يتوقع أن يزيد لأربعة أضعاف خلال الثلاثين عامًا القادمة، وكذلك تعتزم الإمارات بناء أكثر من مشروع يعتمد على الطاقة الشمسية.

معايير لمباني خضراء
ففي تصريح لأحمد عبد الله الرئيس التنفيذي للشئون الفنية بمدينة الطاقة قطر لجريدة القبس الكويتية أكد "أننا ندرك مسئولياتنا تجاه قضايا البيئة، وعلى رأسها ارتفاع درجة حرارة الأرض وتأثيرها في ثقب الأوزون"، وفي إطار سعي مدينة الطاقة قطر؛ لتكون نموذجًا عالميًّا يُحتذى به لحل بعض المشكلات البيئية في العالم عبر تقليل انبعاث ثاني أكسيد الكربون في المدينة، تم الإعلان في نوفمبر 2007 عن وضع معايير خاصة لمواصفات البناء لجميع المباني التي ستقام في المدينة، حيث سيستخدم فيها مواد وأجهزة تعتمد على الطاقة الشمسية.

وأشار عبد الله إلى أنه تم الاتفاق على تلك المعايير مع المطورين والمقاولين، وتتضمن الالتزام بالمحافظة على تقليل استهلاك الطاقة التقليدية عبر مجموعة من الحلول المتكاملة التي تمكّن منشآت المدينة من تحقيق التوفير في استخدام الطاقة دون التأثير في عملياتها أو خدماتها.

وتتمثل أبرز المعايير والمواصفات المستخدمة في الأبنية الخضراء في تقليل استخدام الكهرباء قدر المستطاع، باستخدام بدائل الطاقة الشمسية من مكيفات خاصة اقتصادية في صرف الطاقة، ووضع عوازل معينة للزجاج للمحافظة على درجة الحرارة داخل المبنى، وإعادة استخدام المياه المعالجة واعتماد تصاميم المباني التي تحقق الاستفادة من المياه الطبيعية التجميعية، وكذلك إعادة تدوير المواد واستخدامها في المفروشات.

وأوضح عبد الله إلى أن تكلفة إنشاء المباني الخضراء تعتبر أقل من تكلفة البناء بالطرق التقليدية؛ وذلك لأن العائد الاستثماري من المباني الخضراء كبير مقارنة بمثيلاتها من المباني التقليدية. ثم اختتم حديثه بقوله "إننا سنبذل كل جهد ممكن في مدينة الطاقة قطر، من أجل مستقبل أخضر للعالم".

دبي على الخط
وامتدت ظاهرة المباني الخضراء إلى دبي فاعتبارا من شهر يناير 2008 سيتم تطبيق معايير المباني الخضراء على كل المنشآت والمباني في الإمارة، وفقًا للمبادرة التي أطلق الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في الثاني من ديسمبر 2007. وهو ما سوف يجعل من دبي أول مدينة في الشرق الأوسط وواحدة من مدن قليلة في العالم تسعى لتطبيق هذه المعايير.

وتأتي إمارة أبو ظبي بعد دبي في العمل بنظام المباني الخضراء، حيث شهدت الإمارة أخيرًا إطلاق أول مدينة في العالم خالية من الانبعاثات الكربونية والنفايات والسيارات، وستكون "مدينة مصدر" التي يصل إجمالي تكلفتها إلى نحو 15 مليار دولار، أول مدينة في العالم خالية من الكربون والنفايات والسيارات.

وسيتم توليد الكهرباء في المدينة بواسطة ألواح شمسية كهروضوئية، في حين سيجري تبريدها باستخدام الطاقة الشمسية المركزة، أما المياه فسيتم توفيرها بواسطة محطة تحلية تعمل بالطاقة الشمسية، على أن يتم ريّ الحدائق التي تقع ضمن نطاق المدينة والمحاصيل التي ستزرع خارجها، بالمياه العادمة بعد معالجتها في محطة خاصة تابعة للمدينة.

وتعتبر المدينة التي تحتضن 1500 شركة و50 ألف نسمة، استثمارًا متعدد الأوجه في مجال استكشاف وتطوير مصادر طاقة المستقبل، والحلول التقنية النظيفة وإنتاجها على المستوى التجاري، وستكون المدينة مقرًّا لكبريات الشركات العالمية، وأبرز الخبراء في مجال الطاقة المستدامة والبديلة، ومن المنتظر أن يتم وضع حجر الأساس لهذه المدينة قبل نهاية الربع الأول من 2008.

جزيرة شمسية
ولا ينتهي مد الطاقة النظيفة عند مدينة مصدر، بل امتد ليصل لمدينة رأس الخيمة الإماراتية، حيث يعكف خبراء سويسريون على بناء نموذجٍ لجزيرة صناعية بتقنية عالية تهدف إلى توليد الطاقة الكهربائية وإنتاج الهيدروجين من أشعة الشمس، وستتمكن هذه الجزيرة من الدوران بسهولة بفضل هيكلها العائم؛ لتكون في مواجهة الشمس في شكل دائم لتوليد أقصى قدرٍ من الطاقة بأقل كلفة.

ويقوم بتنفيذ هذا المشروع "المركز السويسري للإلكترونيات والتقنية المتناهية الصِّغر"، بالتعاون مع حكومة رأس الخيمة التي ساهمت في تمويله بـ5 ملايين دولار، وتولى المركز السويسري تسجيل براءة الابتكار باسمه مع منح إمارة رأس الخيمة حق استخدامه.

وقد أوضحت مسئولة العلاقات العامة في المركز السويسري "أن الجزيرة ستتكفَّل بإنتاج الطاقة على مدار 24 ساعة في اليوم"، ولفتت إلى أن المشروع ينطوي على صعوبات طفيفة أكبرها هو طريقة استجابة هيكل الجزيرة للعواصف أو الرياح الشديدة.

واعتبرت الناطقة باسم المركز فلورانس آمه دروز أن المشروع يُمِثل أضخم استغلال للطاقة الشمسية في العالم، وإذا أعطت الجزيرة نتائج إيجابية فستكون لها تأثيرات جوهرية في مستقبل تطور الطاقة الشمسية واستخدامها عالميًّا.
_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطاقه الشمسيه تتنافس النفط بالخليج العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همسة بنات :: Oº°‘¨ الصفحة الرئيسية ¨‘°ºO :: Oº°‘¨ منتديات عامة ¨‘°ºO :: •°o.O مجلة همسة O.o°•-
انتقل الى: